حدث الآن
  • قوات الاحتلال تعتقل الطفل أحمد سامي العروج من داخل منزل عائلته في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم
  • قوات الاحتلال تعتقل المصور الصحفي مصطفى الخاروف من واد الجوز بالقدس المحتلة
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً من داخل المسجد الأقصى المبارك.
  • قوات القمع تقتحم قسم 12 في معتقل "عوفر" وتجري تفتيشات بداخله
  • قوات الاحتلال تعتقل طفلين قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل
  • قوات الاحتلال تعتقل الطالب في كلية القانون بجامعة القدس أسامة خصيب من بلدة عارورة شمال غرب رام الله أثناء عودته من الجامعة.
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً من محل تجاري في وسط الخليل.
  • إدارة معتقلات الاحتلال تنقل الأسير المضرب عن الطعام حمزة مروان بوزية (27 عاماً) إلى الزنازين الانفرادية في معتقل "ريمون".
  • محكمة الاحتلال في "عوفر" تقرر الإفراج عن الزميلين الصحفيين عامر وإبراهيم الجعبري بكفالة مالية قيمتها 6 الاف شاقل حيث اعتقلتهما قوات الاحتلال قبل أسابيع
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً قرب مخيم عايدة شمال بيت لحم
الأربعاء : 11/10/2017 07:26
عدد المشاهدات 604

سكبوا الماء المثلج في أذنه فسالت الدماء .. محققو الاحتلال يعذبون طفلاً

أنين القيد - بيت لحم

 

كشف الأسير الفتى عمر خليل حميد (16 عاماً)، من بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، أنه تعرض لتعذيب وضرب شديد خلال التحقيق معه بعد اعتقاله من قبل قوات الاحتلال، الشهر الماضي.

 

وبين الأسير عمر أن جنود الاحتلال اعتقلوه من داخل منزل عائلته، بعد اقتحامه فجراً، معصوب العينين ومقيد اليدين، ومن ثم رموه أرضاً وانهالوا عليه ضرباً مبرحاً ووجهوا الصفعات له والركلات على كافةأنحاء جسمه .

 

وقال الأسير عمر، للمحامي لؤي العكة، أنه اقتيد إلى مكان مجهول وهناك استمر ضربه في العراء حتى الساعة الثانية عشر ظهراً ودون طعام وشراب، ومن ثم أدخلوه لغرفة هناك وطلبوا منه تحت التهديد خلع جميع ملابسه بالكامل، وبعدها اقتادوه الى التحقيق في معتقل "عوفر".

 

وأضاف: "خلال التحقيق معي ربطوني على كرسي، ومن ثم سحب المحقق الكرسي، من مكانه فوقعت على الأرض، وبعدها انهال علي بالضرب والصفعات المتتالية والقاسية على وجهي والركلات على جسمي".

 

وقال أن المحقق استخدم أسلوب الكرسي الدوار، حيث يسحب الكرسي بشكل دائري والأسير مربوط القدم، ويبدأ بتدوير الكرسي مما يسبب آلام شديدة.

 

 

وأكد عمر أن المحققين أحضروا له كوب ماء مثلج وتم سكبه داخل أذنه اليسرى فشعر بألم شديد جداً لا زال يرافقه حتى اللحظة، حيث بدأت تسيل من أذنه الدماء، ووجهوا له شتائم بذيئة خلال ذلك.

 

وتعمد المحققون إيقافه وإجلاسه على الأرض عدة مرات متتالية مما أصابه بالانهاك الشديد خاصة أن قدمه تنزف الدماء بسبب ربطها بالكرسي، وكذلك يداه، ومن ثم جروه وهو ملقى على الأرض غير مكترثين لجروحه.

 

وحسب المحامي عكة أن الاسير عمر لا زال وضعه الصحي صعب، اذ يعاني منآلام في الرأس والارجل وآلام في خاصرته، كما هدده أحد المحققين بالتصفية في حال لم يعترف.

الصور