حدث الآن
  • وزير جيش الاحتلال يصدر قراراً بتحويل الأسير عدنان الرجبي من القدس المحتلة، للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور
  • الأسير أحمد سامح الريماوي (26 عاماً) من بلدة بيت ريما قضاء رام الله يصعّد من إضرابه المفتوح عن الطعام رفضاً لتجديد اعتقاله الإداري بالتوقف عن شرب الماء.
  • الاحتلال يفرج عن الأسير إبراهيم السويطي من بلدة قباطية قضاء جنين بعد عامين من الاعتقال.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "سالم" تمدد اعتقال الطفلين الأسيرين يحيى عصيدة ومحمد خلدون من بلدة تل قضاء نابلس حتى يوم الأربعاء الُمقبل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل حتى 28 من الشهر المقبل
  • قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين دخلا من قطاع غزة إلى الأراضي المحتلة
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير ياسين أبو لفح من مخيم عسكر بنابلس بالسجن لمدة 25 شهرا.
  • قوات الاحتلال تعتقل 4 فلسطينيين من تجمع الخان الأحمر شرق القدس المحتلة
  • قوات الاحتلال تعتقل الناشط أحمد العباسي من بلدة سلوان بالقدس المحتلة
  • الأسير قاسم أبو حسين من مدينة الخليل يُعلن دخوله في الإضراب المفتوح عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري.
الثلاثاء : 13/02/2018 11:31
عدد المشاهدات 2132

الأسير سامر عبد اللطيف يعاني من أوجاع شديدة جراء الإهمال الطبي

 أنين القيد - نابلس - خاص

ناشدت عائلة الأسير سامر عبد اللطيف (27 عامًا)، من قبلان جنوب نابلس، الجهات المسؤولة والمؤسسات الحقوقية للإفراج السريع عن ابنها الأسير في معتقل النقب الإسرائيلي.

 

 وكان الأسير عبد اللطيف اعتقل بداية عام ٢٠١٦ بعد إصابته بست رصاصات استقرت في بطنه، وأجريت له على إثرها عمليات عدة لتفادي تدهور وضعه الصحي. 

 

وأكدت عائلة الأسير سامر في حديثِِ لـ "أنين القيد" أنه نتيجة الإهمال الطبي بحقه داخل معتقلات الاحتلال وعدم إجراء العمليات الجراحية اللازمة له، فقد أجزاء من الأمعاء الدقيقة مما أدى لظهور مشكلةِِ جديدةِِ معه وهي أن يُخرج البول عن طريق قطعة بلاستيكية وكيس مما زاد تدهور وضعه الصحي أكثر. 

 

وكان من المفترض أن تجرى له عملية لإزالة القطع البلاستيكية وربط مجرى البول، لكن لغاية الآن لم تتم بسبب تعمد إدارة معتقلات الاحتلال الإهمال الطبي بحقه.

 

 وتضيف عائلته أنه يعاني حاليًا من آلام شديدة في بطنه، بشكلِِ مستمر وعدم توفير الأدوية اللازمة له والاكتفاء بالمسكنات فقط. 

 

وتؤكد العائلة أن إدارة المعتقلات ترفض إجراء أي فحوص طبية للاطمئنان على حالته، في حين كان من المفترض أن تُعقد جلسة محاكمة له في الأول من شهر أبريل الماضي للإفراج عنه ولكن لم يتم إجراؤها أو تحديد موعد آخر لها. 

 

يشار إلى أن الأسير سامر اعتقل هو وشقيقه عبد اللطيف (19عامًا) في حين يقضي الأخير حكمًا بالسجن لمدة خمسة أعوام.

الصور