حدث الآن
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير محمد زياد رداد من بلدة صيدا شمال طولكرم بالسجن لمدة 22 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 6000 شيكل.
  • الاحتلال يفرج عن الطفل الأسير أحمد الزعتري من مدينة القدس المحتلة، بعد 3 سنوات من الاعتقال.
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير ذيب لولح من بلدة عورتا جنوب نابلس بالسجن لمدة 7 شهور ودفع غرامة مالية بقيمة 1000 شيكل.
  • وزير جيش الاحتلال يصدر قراراً بتحويل الأسير عدنان الرجبي من القدس المحتلة، للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور
  • الأسير أحمد سامح الريماوي (26 عاماً) من بلدة بيت ريما قضاء رام الله يصعّد من إضرابه المفتوح عن الطعام رفضاً لتجديد اعتقاله الإداري بالتوقف عن شرب الماء.
  • الاحتلال يفرج عن الأسير إبراهيم السويطي من بلدة قباطية قضاء جنين بعد عامين من الاعتقال.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "سالم" تمدد اعتقال الطفلين الأسيرين يحيى عصيدة ومحمد خلدون من بلدة تل قضاء نابلس حتى يوم الأربعاء الُمقبل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل حتى 28 من الشهر المقبل
  • قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين دخلا من قطاع غزة إلى الأراضي المحتلة
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير ياسين أبو لفح من مخيم عسكر بنابلس بالسجن لمدة 25 شهرا.
الأربعاء : 21/02/2018 08:44
عدد المشاهدات 777

المنهلية

 أنين القيد - روان راضي

 

"قانون الافراج الإداري"، يطبق على كافة الأسرى ويتم بموجبه حسم 14 يوماً أو اسبوعين عن كل 6 شهور يمضيها في المعتقل، و3 اسابيع عن كل 12 شهراً وهكذا.

 

لأجل مصلحتها تقوم دولة الاحتلال بتفعيل هذا القانون أحيانا وأحيانا أخرى توقف العمل به أو تجمده،وما لذلك من آثار نفسية سيئة على الاسرى وأهاليهم نتيجة هذا التلاعب .

 

كما قد تفعله على بعض المعتقلات دون الأخرى، كذلك الأمر بالنسبة للأسرى إذ  تفعله على الجنائيين أحياناً دون السياسيين.

 

الهدف من هذا القانون: إعادة تنظيم المعتقلات ومعالجة الاكتظاظ فيها، وقرارات الإفراج هذه غالباً ما تكون لأسرى شارفت محكومياتهم على الانتهاء ولم يتبق منها الا أياماً قليلة.

الصور