حدث الآن
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير محمد زياد رداد من بلدة صيدا شمال طولكرم بالسجن لمدة 22 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 6000 شيكل.
  • الاحتلال يفرج عن الطفل الأسير أحمد الزعتري من مدينة القدس المحتلة، بعد 3 سنوات من الاعتقال.
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير ذيب لولح من بلدة عورتا جنوب نابلس بالسجن لمدة 7 شهور ودفع غرامة مالية بقيمة 1000 شيكل.
  • وزير جيش الاحتلال يصدر قراراً بتحويل الأسير عدنان الرجبي من القدس المحتلة، للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور
  • الأسير أحمد سامح الريماوي (26 عاماً) من بلدة بيت ريما قضاء رام الله يصعّد من إضرابه المفتوح عن الطعام رفضاً لتجديد اعتقاله الإداري بالتوقف عن شرب الماء.
  • الاحتلال يفرج عن الأسير إبراهيم السويطي من بلدة قباطية قضاء جنين بعد عامين من الاعتقال.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "سالم" تمدد اعتقال الطفلين الأسيرين يحيى عصيدة ومحمد خلدون من بلدة تل قضاء نابلس حتى يوم الأربعاء الُمقبل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل حتى 28 من الشهر المقبل
  • قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين دخلا من قطاع غزة إلى الأراضي المحتلة
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير ياسين أبو لفح من مخيم عسكر بنابلس بالسجن لمدة 25 شهرا.
الخميس : 11/10/2018 09:59
عدد المشاهدات 414

صفاء أبو سنينة .. حين تجتمع معاناة الاعتقال مع الشوق للعائلة

أنين القيد - الخليل - خاص

 

منذ اعتقالها من قبل قوات الاحتلال، في شهر تموز الماضي، يحاول سعيد أبو حسين، بكل ما يملك من طاقة، تعويض غياب زوجته صفاء أبو سنينة، قسراً عن المنزل والأطفال.

 

"أفنان، وحمزة، وأحمد، ويمان"، أطفال الأسيرة صفاء أبو سنينة، لم يعتادوا على هذا الغياب عن والدتهم، وبخاصة وهم يعلمون الظروف الصعبة التي تعيشها في سجون الاحتلال.

 

سعيد أبو حسين زوج الأسيرة صفاء أكد "لأنين القيد"، أن اعتقالها لم يُؤثر على أطفاله فقط، ولكنه ترك "حُزناً وأسى كبيراً في نفسه أيضاً"، وهو الذي يحاول بشكل مستمر تسكين وجع أولاده المحرومين من والدتهم.

 

في 17 من شهر تموز بالعام الحالي، اعتقلت قوات الاحتلال صفاء أبو سنينة، بعد اقتحام منزلها بشكل همجي، كما يصف سعيد تلك الليلة، التي كانت تصادف 3 أيام عيد الفطر، حيث كان يجلس معها برفقة الأولاد، بعد نهار غاب فيه عنهم.

 

بعد الاعتقال نقلت قوات الاحتلال صفاء، إلى مركز تحقيق عسقلان، حيث احتجزت لأكثر من 45 يوماً، في ظروف قاسية، حيث كان يتواصل معها التحقيق أحياناً لأكثر من 20 ساعة، وحرمت من لقاء محاميها ل24 يوماً.

 

تحتجز صفاء حالياً في معتقل "الشارون"، حيث ترفض مع زميلاتها الأسيرات، الخروج إلى ساحة "الفورة"، منذ أكثر من 36 يوماً، احتجاجاً على نصب إدارة المعتقل كاميرات مراقبة، في الساحة للتضييق عليهن وحرمانهن من ممارسة الرياضة وحياتهن الخاصة.

 

خلال التحقيق أصيبت صفاء، كما يبين زوجها سعيد "لأنين القيد"، بمشاكل صحية في المعدة تجعلها تُخرج كل الذي تأكله، ورغم أن أطباء المعتقل حددوا لها موعداً لإجراء فحوصات في المستشفى، إلا أن الاحتلال يماطل بنقلها منذ أكثر من شهرين، مما يفاقم من وضعها الصحي.

 

سعيد أبو حسين طالب المجتمع الفلسطيني بالتحرك العاجل، لمساندة الأسيرات وبخاصة في ظل الظروف القاسية التي يعانين منها في معتقل "الشارون"، والمؤسسات الدولية بالوقوف في وجه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق الأسيرات الفلسطينيات.

الصور