حدث الآن
  • الاحتلال ينقل الدكتور الأسير مصطفى الشنار من معتقل "مجدو" إلى النقب
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية تمدد اعتقال الأسير قتيبة نواجعة من مدينة يطا جنوب الخليل لمدة 8 أيام، علماً أنه خضع للتحقيق في مركز عسقلان لمدة 41 يوماً.
  • محكمة الاحتلال في "عوفر" تحكم على الأسير حازم خلاف من مدينة دورا جنوب الخليل بالسجن لمدة 40 شهراً.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تحكم على الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل بالسجن لمدة 18 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 5000 شيكل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير علي البرغوثي من بلدة عابود شمال غرب رام الله حتى تاريخ الرابع من شهر أذار القادم.
  • قوات الاحتلال تعتقل حسين عصفور وسليمان عصفور من بلدة سنجل شمال رام الله
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الأسير محمد نضال الرازم، حكماً بالسجن لمدة 54 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 10 الاف شيكل
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير طارق صبحي نمر صبيحات من بلدة رمانة قضاء جنين بالسجن لمدة 16 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 4000 شيكل .
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الفتيين محمد علي داري، وخالد مصطفى من بلدة سلوان بالسجن لمدة 16 شهراً.
الإثنين : 03/06/2019 08:08
عدد المشاهدات 219

أسامة الأشقر .. يقين بالحرية رُغم المؤبدات

 

أنين القيد – طولكرم – خاص

 

ذكريات مؤلمة لا تُمحى من ذاكرة عائلة الأسير أسامة الأشقر، من بلدة صيدا شمال طولكرم، خلال مطاردته من قبل قوات الاحتلال وإصابته قبل أن يعتقل في العام 2002 ويحكم عليه بالسجن المؤبد لعدة مرات.

 

خلال سنوات مطاردة أسامة، يقول والده "لأنين القيد"، تعرضت العائلة لاقتحامات من قبل قوات الاحتلال ليلاً ونهاراً، بما رافق ذلك من تنكيل واعتداءات بحق العائلة.

 

معاناة العائلة خلال مطاردة أسامة، لم تتوقف على الاقتحامات بل كان أصعب موقف حين أصيب برصاص قوات الاحتلال أثناء اجتياح مخيم طولكرم في العام 2001، حيث أخرجته نسوة من المخيم من بين جنود الاحتلال، بعد أن اعتقدوا انه استشهد، وعقب أيام من نقله إلى مستشفى المدينة أخرج خوفاً من اقتحام جيش الاحتلال واعتقاله.

 

من ضاحية شويكة كان اعتقال أسامة، يبين والده "لأنين القيد"، ومن ثم تعرض لتحقيق قاسٍ لأكثر من 3 شهور في مركز "الجلمة"، وبعد جلسات محاكمة أصدر الاحتلال عليه حُكماً بالسجن المؤبد 8 مرات و50 سنة إضافية.

 

رُغم كل هذه المعاناة والحرمان من الزيارات لسنين طويلة، يفتخر والد أسامة بدوره الكبير في خدمة الأسرى وتعليمهم، حيث يشارك في كافة النشاطات داخل السجن في الطبخ والتعليم ومواجهة إدارة معتقلات الاحتلال، وقد تعرض للعزل لعدة مرات.

 

بعد اعتقاله تمكن أسامة من الحصول على شهادة الثانوية العامة، يؤكد والده، وانتسب بعدها للجامعة العبرية المفتوحة قبل أن يحرمه الاحتلال من إكمال دراسته فيها، ولكنه لم يستسلم وسجل بعدها في جامعة القدس المفتوحة، ويقترب من الحصول على شهادة في العلوم السياسية.

 

لم يكن اعتقال أسامة هو الابتلاء الوحيد الذي عانت منه عائلته، يقول الوالد، بل تعرض منزلها في بلدة صيدا شمال طولكرم للهدم مرتين من قبل قوات الاحتلال.

 

أسامة الذي يتهمه الاحتلال بالمسؤولية عن قتل عدد من المستوطنين، وتأسيس خلايا للمقاومة بالشراكة مع الشهيد رائد الكرمي، يحتفظ بمعنويات عالية وهو على يقين بأنه حريته ستحقق رغم كل المؤبدات التي فرضها الاحتلال عليه، كما يقول والده.

الصور