حدث الآن
  • قوات الاحتلال تعتقل الطفل أحمد سامي العروج من داخل منزل عائلته في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم
  • قوات الاحتلال تعتقل المصور الصحفي مصطفى الخاروف من واد الجوز بالقدس المحتلة
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً من داخل المسجد الأقصى المبارك.
  • قوات القمع تقتحم قسم 12 في معتقل "عوفر" وتجري تفتيشات بداخله
  • قوات الاحتلال تعتقل طفلين قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل
  • قوات الاحتلال تعتقل الطالب في كلية القانون بجامعة القدس أسامة خصيب من بلدة عارورة شمال غرب رام الله أثناء عودته من الجامعة.
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً من محل تجاري في وسط الخليل.
  • إدارة معتقلات الاحتلال تنقل الأسير المضرب عن الطعام حمزة مروان بوزية (27 عاماً) إلى الزنازين الانفرادية في معتقل "ريمون".
  • محكمة الاحتلال في "عوفر" تقرر الإفراج عن الزميلين الصحفيين عامر وإبراهيم الجعبري بكفالة مالية قيمتها 6 الاف شاقل حيث اعتقلتهما قوات الاحتلال قبل أسابيع
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً قرب مخيم عايدة شمال بيت لحم
الأربعاء : 16/08/2017 10:19
عدد المشاهدات 572

29 عاماً على مجزرة معتقل "النقب" .. ولا زالت ذكرى الشهداء حية

أنين القيد - رام الله

 

يوم السادس عشر من شهر اب في العام 1988، كان موعد مع مجزرة جديدة من الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين، ارتقى خلالها الشهيدين أسعد الشوا وبسام الصمودي برصاص مدير معتقل النقب.

 

يقول الأسرى الذين عاشوا تلك المجزرة أنهم تظاهروا في جميع أقسام المعتقل، الذي كان يعرف باسم "أنصار 3"، رفضاً لجرائم وتعديات الاحتلال بحقهم.

 

هاجمت قوات قمع الاحتلال الأسرى، فسقط أكثر من 1500 أسير مغمى عليهم، من قنابل الغز المسيل للدموع.

 

أما استشهاد أسعد الشوا، فكان بعد أن هاجم مدير المعتقل "تسيمح" الأسرى، ووقف على باب قسم "5"، فبقي أسعد ينظر إليه بكل تحدي فأطلق عليه النار من مسافة قريبة فارتقى شهيداً.

 

استدار "تسميح" نحو القسم المقابل فرأى الشهيد بسام السمودي عائد من جهة المغاسل نحو الخيم فأطلق عليه النار فإستشهد ايضا.

 

الشهيد أسعد واجه قمع الاحتلال بكل بطولة، يتذكر الأسرى، أنه كان اجتماعياً مرحاً يتغلب على ظروف الأسر الصعبة.

 

سجل هذا اليوم ذكرى دامية في تاريخ الحركة الأسيرة الفلسطينية، التي واصلت تقديم الشهداء في سبيل الحرية.

الصور